مقال| أزمة “كوفيد 19” والتنقل السياحي خليجيا

في مقالات

24 نوفمبر,2021

يكتبه: يوسف البلوشي|

لا شك أن أزمة جائحة “كوفيد 19” ألقت بظلالها على كل دول العالم، وشلت حركة السياحة والسفر دوليا، ولا تزال رغم محاولات البعض الخروج من هذه الأزمة وإعادة الحياة الى طبيعتها لما قبل كورونا.

اليوم على دول الخليج العمل كمنظومة واحدة في مثل هذه الأزمات وغيرها من أجل تنشيط الحراك السياحي بين دول الخليج على الأقل حتى تعود الحياة إلى طبيعتها، وذلك من خلال تسهيل تنقل أبناء دول الخليج والمقيمين فيها على الأقل الذين أخذوا لقاح “كوفيد 19″، وإلغاء فحص البلمرة الذي يتطلب في حالة التنقل بين دول المنطقة.

وهذا ما يسبب ضعفا في التنقل خليجيا، ورغم أن سلطنة عُمان طرحت فكرة إلغاء فحص البلمرة بين دول الخليج لمن أخذ اللقاح، لكن كان هناك تحفظا من بعض الدول حسب ما صرح به وزير الصحة في سلطنة عُمان الدكتور أحمد السعيدي.

نحن اليوم في دول المجلس نحتاج إلى دفعة مشتركة للتعاون وتعزيز الجانب السياحي من خلال تسهيل التنقل سواء للمواطنين الخليجيين أو حتى المقيمين بيننا حتى نسهم في إعادة النشاط السياحي والتجاري والاقتصادي لدول المنطقة، وهذا لن يتأتى إلا من خلال حزمة قرارات فاعلة تعزز هذا الحراك وتدفع به نحو العودة السريعة لمحو آثار جائحة “كوفيد 19”. 

إن الغاء فحص البلمرة “PCR ” عن المواطنين الخليجين والمقيمين ممن أخذ اللقاح سوف يسهم في مرونة السفر بين دول المجلس، فمن غير المعقول إلى اليوم يظل المواطن الخليجي يفحص كل مرة يدخل إلى بلد خليجي يزوره مثلا يومين أو ثلاثة أيام حيث يطلب منه فحص قبل السفر وعند العودة من دول الخليج.