منتجعات سونيفا المالديف تطلق مفهوم العافية الجديد “سونيفا سول”

لندن – العرب اليوم

أعلنت سونيفا، الشركة الرائدة في تشغيل المنتجعات الفاخرة، عن إطلاق مفهوم “سونيفا سول”، وهو علامة العافية الجديدة التي تجمع بين آلاف السنين من الخبرة في أساليب العلاج القديمة وبين ابتكارات العلم والطب الحديث لإعادة ربط العقل والجسد والروح.ويأتي مفهوم العافية الفريد نتيجة خبرة سونيفا الرائدة في طليعة قطاع الضيافة الفاخرة على مدار الأعوام الستة والعشرين الماضية. وبفضل المعرفة والخبرة التي اكتسبتها سونيفا طوال مسيرتها، ستتمكّن من تقديم خدمات الرفاهية الفريدة للضيوف وسط بيئة مثالية، ما يمنحهم تجربة متوازنة باستخدام أساليب الشفاء المبتكرة لتعزيز الصحة.وفي هذا السياق، علّق سونو شيفداساني، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة سونيفا، قائلاً: “في سونيفا، تدخل العافية في كل تفاصيل حياتنا: في فلسفتنا المستدامة التي تحثّ الضيوف على التجوّل حفاة الأقدام لتعزيز رابطهم مع الأرض؛ وفي مواقعنا الطبيعية المفعمة بالحيوية؛ وفي مأكولاتنا اللذيذة والصحية؛ وفي تجارب الضيوف التي تغيّر حياتهم. كذلك، يعتبر مفهوم سونيفا سول نتاج كل ما تعلمناه منذ إطلاقنا منتجعنا الصحي الأول في سونيفا فوشي في جزر المالديف في العام 1995. وعلى غرار سونيفا، في سونيفا سول، نعمل على ابتكار نهج يجمع بين الأضداد الجليّة لنقدم لضيوفنا تجربة عافية نادرة وشخصية”.

تقدّم علامة سونيفا سول منتجعات صحية تمنح كل ضيف مسارًا شخصيًا للصحة والسعادة والرضا، فضلاً عن برامج للحركة والنوم واليوغا والتأمل، ومنتجات العافية ونمط الحياة، بالإضافة إلى شبكة عالمية من المتخصصين الشهيرين في مجال الصحة والعافية الذين يستخدمون طرقًا مبتكرة وتجديدية ويقدّمون الخدمات الطبية. ومع تنامي العلامة التجارية، ستقوم بتصميم خطط رعاية متكاملة تعكس مبدأ “تطوّر نمط الحياة”، لمساعدة الضيوف على إدراك إمكانياتهم القصوى وتحقيق أهدافهم الصحية طويلة المدى.يرتقي منتجع سونيفا سول الشاطئي الجديد في سونيفا جاني بتجربة عافية الضيوف لتتجاوز علاجات التدليك التي تقدّمها مراكز العافية أو المنتجعات الصحية النموذجية. وقد تم تصميم المجمع المؤلّف من ثلاثة طوابق ليتناغم بشكل تام مع موقعه المذهل على الجانب الشرقي من الجزيرة علمًا أن ممرات مرتفعة بين الأشجار تربط بينه. ويضمّ المجمع الذي يعتبر امتدادًا للسبا العائم فوق المياه في ذا غاذرينغ غرف علاج في الهواء الطلق وأجنحة استشارية وغرف تعديل حيوي علاجية وصالة رياضية حديثة وركنًا للعصير. كذلك، يقع جناح اليوغا والتأمل عاليًا فوق خط الأشجار، وهو يتمتّع بإطلالات بانورامية مفتوحة على البحيرة الفيروزية الخاصة.

ويتم تشغيل منتجعات سونيفا سول الصحية حاليًا في منتجعات سونيفا الأخرى الحائزة على الجوائز وهي سونيفا فوشي في جزيرة با أتولفي المالديف وسونيفا كيريفي تايلاند. وسوف تشهد الأسابيع المقبلة أيضًا افتتاح المركز الصحي الموسع لمنتجع سونيفا سول في سونيفا فوشي. وعلى المدى الطويل، ستتعاون سونيفا أيضًا مع شركاء من ذوي العقلية المشابهة لإطلاق وجهات صحية فريدة من نوعها في جميع أنحاء العالم. ومن الآن وحتى أوائل العام 2022، سيشكّل كل منتجع صحي من منتجعات سونيفا سول فريقًا دائمًا يضم طبيبًا متخصصًا بعلاج الأيورفيدا وممارسًا للطب الصيني التقليدي وطبيبًا متخصصًا في العلاج التكاملي ومعالجين مدربين تدريبًا عاليًا. وسيتم استكمال الفريق الدائم بشبكة من متخصصي العافية الزائرين الدوليين الذين يتم اختيارهم بعناية بحسب خبراتهم عبر مجموعة كاملة من ممارسات العافية والشفاء واللياقة البدنية والروحية.

ومن خلال العمل بالشراكة مع كل ضيف، سيقوم خبراء العافية في سونيفا سولبتصميم رحلة الشفاء التي تدعم كل جانب من جوانب حياة الضيوف. ويشمل ذلك الراحة والتعافي وتجديد الصفاء الداخلي وإزالة السموم من الجسم والحركة الهادفة وتعزيز الصحة العامة، وذلك باتباع مبادئ أساسية مثل التوازن والعيش اليقظ والعناية بالذات.وبغية تحقيق النتائج التي تلبي احتياجات الضيوف الخاصة، تجمع قائمة العلاجات في سونيفا سول بين فلسفات العافية التقليدية، مثل طب الأيورفيدا والطب الصيني التقليدي وطب الأعشاب والفطريات، وبين أساليب العلاج المتطورة مثل التعديل الحيوي العلاجي، واختبار تباين معدل ضربات القلب، وعلاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية (علاج PRP)، والعلاج بالمغذيات عن طريق الوريد، والعلاج بالتبريد، والعلاج بالأوزون، والعلاج بالأكسجين عالي الضغط. في سونيفا سول، يمكن أن تبدأ رحلة العافية في أي وقت، سواء كان الفرد يتطلع إلى بدء أسلوب حياة أكثر صحة، أو الشفاء بعد مرض أو إصابة، أو تحسين أدائه البدني أو العقلي، أو مجرد الاسترخاء وخوض تجربة جديدة.

ويوازن برنامج الحركة من سونيفا سول والذي يقدمه مدربون محترفون في اللياقة البدنية وخبراء في كمال الأجسام بين اللياقة البدنية في الصالة الرياضية وتقنيات الحركة الطبيعية الحرة واللياقة البدنية التجريبية وسط الطبيعة الخلابة، مثل الصالات الرياضية في الغابة وجلسات اللياقة المائية في المياه العميقة. كذلك، تعزّز برامج اليوغا والتأمل والبراناياما للتنفس الرابط بين العقل والجسد والروح من خلال جلسات فردية وجماعية مع أساتذة اليوغا الدائمين والخبراء الزائرين المشهورين. ويقوم برنامج النوم الذي يقدّمه الخبراء بتعزيز عادات النوم الصحية المخصصة للضيوف على المدى الطويل.

قد يهمـــــــــك ايضا :

جزر المالديف الملاذ المثالي لقضاء عطلة العيد مع العائلة

مصطفى محمد في “فسحة” في جزر المالديف بعد انتهاء الدوري التركي

arabstoday