مصر تكشف أكبر خبيئة تضم 150 تمثالا برونزيًا لآلهة مصر القديمة في منطقة آثار سقارة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– كشفت مصر عن مجموعة كبيرة من التماثيل البرونزية القديمة والتوابيت المحفوظة جيدًا، المكتشفة في منطقة سقارة، حسبما ذكرت وزارة السياحة والآثار المصرية في بيان الاثنين.

اكتشف علماء الآثار آثارًا تعود إلى السلالات المصرية المدفونة في مقبرة سقارة في الماضي، لكن الاكتشاف الأخير يمثل أول وأكبر اكتشاف للتماثيل البرونزية في المنطقة من العصر المتأخر، أو القرن الخامس قبل الميلاد.

تم اكتشاف 150 تمثالًا على غرار الآلهة الفرعونية – بما في ذلك حامي قبور أنوبيس وإله خلق اليوم نفرتم وإله الشمس والهواء آمون. تم الكشف عنهم من قبل بعثة أثرية مصرية، تعمل منذ عام 2018 في المنطقة التي تقع على بعد 18 ميلا جنوب القاهرة.

نجحت بعثة المجلس الأعلى للآثار في الكشف عن أول وأكبر خبيئة لعدد ١٥٠ تمثال برونزي من العصر المتأخر بجبانة الحيوانات المقدسة بسقارة، وكذلك آبار للدفن بداخلها ٢٥٠ تابوت خشبي ملون مغلق تحتوي على مومياوات، والتي سوف يتم عرضها بالمتحف المصري الكبير. https://t.co/1VHcBo5dQj

وقال البيان إن علماء الآثار عثروا أيضًا على أواني برونزية يعتقد أنها استخدمت خلال طقوس الصلاة لإلهة الخصوبة إيزيس.

واكتشفت البعثة 250 تابوتًا خشبيًا آخر ملونًا به مومياوات محفوظة جيدًا وتماثيل خشبية وأقنعة خشبية بطلاء ذهبي اللون وعشرات من تماثيل القطط.

عثرت البعثة أيضًا على مخبأ لاكتشافات عصر الدولة الحديثة يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد، بما في ذلك مرآة برونزية وأساور وقلائد وأقراط وخلاخيل.

وأظهرت الصور التي نشرتها الوزارة تماثيل وتوابيت برونزية مفصلة للغاية معروضة في عرض للجمهور في سقارة.