عراقي يحلق بطائرة درون فوق أحد أكثر الأماكن غموضًا بنيوزيلندا.. ما سره؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– بينما كان المصور العراقي، مرتضى باسم، يجلس على ساحل الشاطئ في نيوزيلندا، قرّر أن يحلق بطائرته بدون طيار فوق خليج العاصمة، ويلينغتون، حتى تصل أخيرًا إلى أحد أكثر الأماكن غموضًا بالبلاد.

ولكن، ماذا وجد المصور العراقي بعد أن وصلت طائرته للجزيرة المهجورة، التي تُعرف باسم “سومز”؟

وتبعد الجزيرة المهجورة عن مكان إقلاع طائرة الدرون مسافة حوالي 4 كيلومترات، ما استغرق الطائرة حوالي 10 دقائق للوصول إليها.

وتبلغ مساحة الجزيرة ما يقرب من 250 مترًا مربعًا، وترتفع حوالي 100 متر فوق سطح البحر، وتكثر فيها الطيور النادرة وبعض المواشي (شاهد مقطع الفيديو أعلاه).

وتُنظم العديد من الرحلات السياحية إلى هذه الجزيرة، ولكنها تكون تحت إشراف مختصين للحفاظ على طبيعتها.

وأوضح باسم أن الجزيرة تحتضن قاعدة عسكرية لإطلاق صواريخ بُنيت خلال الحرب العالمية الثانية، من أجل حماية العاصمة النيوزيلندية من أي هجوم بحري من القوات اليابانية، لافتًا إلى أنها استُخدمت كمنفى لبعض السجناء الخطيرين أيضَا.

ووفقًا لما ذكره موقع قسم المحميات التابع للحكومة النيوزيلندية، فإن موقع الجزيرة كان مثاليًا لأول منارة ميناء داخلي بنيوزيلندا، ومعسكر اعتقال، وموقع دفاع عسكري، وغيرها.

وكانت هذه التجربة بمثابة تحدي ومجازفة للمصور العراقي، بسبب احتمال حدوث أي خلل فني بطائرة الدرون، ما يمكن أن يتسبب بسقوطها في البحر. ليس ذلك فحسب، وإنما هاجمت طيور النورس طائرته أيضًا من كل مكان، إذ اعتبرتها كائنًا غريبًا في الأجواء.

وحاز مقطع الفيديو على إعجاب العديد من الأشخاص، الذين طلبوا من باسم استكشاف المزيد من الأماكن الغريبة الأخرى.

وأعاد باسم هذه التجربة مجددًا باستخدام نوعًا آخرًا من طائرة الدرون، حيث اكتشف وجود بركة مياه فوق الجزيرة المهجورة، ما أثار دهشته حقًا، متسائلًا عن كيفية خروج الماء العذب من الجزيرة الصغيرة، التي تطفو فوق المحيط.