5 فرص سياحية بحجم استثمار 960 مليون ريال

في أخبار

2 يوليو,2022

مسقط – وجهات|

تعمل وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بالتعاون مع وزارة التراث والسياحة وعدد من شركات القطاع الخاص، الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع السياحي من خلال 5 فرص استثمارية بحجم استثمار يبلغ 960 مليون ريال عماني، حيث تتمثل الفرص في: وجهة وطنية للترفيه والسياحة (NLTD) والتي ستقام في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، ويتي وينكيت المرحلة 1 ـ ب والتي ستقام بولاية مسقط في محافظة مسقط، ومدينة العرفان بولاية بوشر بمحافظة مسقط ومركز مغامرات مسندم في ولاية خصب بمحافظة مسندم ومشروع رواسي في ولاية بوشر بمحافظة مسقط.  

استثمارات نوعية 

وقال فيصل بن سعيد الحكماني مدير دائرة الفرص الاستثمارية بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار: تأتي المبادرات بهدف جلب استثمارات نوعية في قطاعات التنويع الاقتصادي، وإيجاد البيئة المناسبة لنجاح وتنمية الاستثمارات كافة، وتمكين القطاع الخاص وتحفيزه على الاستثمار بالإضافة إلى المســاهمة في زيادة نســبة الاستثمار الأجنبي المباشر في الناتج المحلي الإجمالي والترويج لسلطنة عمان كوجهة استثمارية واعدة. 

وأضاف قائلا: تأتي الفرص الاستثمارية في القطاع السياحي ضمن خطة عمل وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار وايجاد خطة عمل تنفذها خلال العام الحالي لأهم المشاريع والبرامج والمبادرات والقطاعات الاستثمارية المستهدفة التي تساهم في تنمية الاقتصاد الوطني لإيجاد بيئة أعمال معززة وممكنة للاستثمار في مختلف القطاعات تماشيا مع رؤية عمان 2040. 

نموذج تكاملي

 وأشار مدير دائرة الفرص الاستثمارية إلى أن وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار التي تم طرحها تمثل نموذجا تكامليا وواعدا وتعتبر المجموعة الأولى للعديد من الفرص الاستثمارية خاصة في القطاع السياحي وتعتبر المنطلق لبناء قاعدة متينة لقطاع السياحة وإضافة بعد تنوعي في الاقتصاد المحلي. 

مشاريع واعدة

 وأوضح فيصل الحكماني بأن مبادرة وجهة وطنية للترفيه والسياحة (NLTD) والتي ستقام في ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة ستقام على مساحة أرض تبلغ 594 ألف متر مربع بحجم استثمار يقدر 142.8 مليون ريال عماني والذي تشرف عليه شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار (أساس) حيث يتضمن المشروع الاستثمار في التطوير الرئيسي لمركز ترفيهي عالي المستوى في سلطنة عمان، مع منتزه ترفيهي وحياة برية ومتنزه مائي كعناصر أساسية، جنبا إلى جنب مع مركز التعليم الترفيهي، ومرافق الضيافة ومنطقة التجزئة المتكاملة للبيع. 

وقال الحكماني: أما مشروع يتي وينكيت المرحلة 1 ـ ب والذي يبلغ حجم الاستثمار فيه 300 مليون ريال عماني، سيقام بمحافظة مسقط والذي يتم تطويره من قبل الشركة العمانية للتنمية السياحية (عُمران) بالتعاون مع وزارة التراث والسياحة والذي يعتبر مشروع استثماري متكامل متعدد الاستخدامات ويوفر مكونات سكنية وترفيهية متنوعة تقدم عائد متنوع وثابت على المدى الطويل. 

ويضيف قائلا: أما مشروع مدينة العرفان بولاية بوشر بمحافظة مسقط والذي تعمل الشركة العمانية للتنمية السياحية (عُمران) بالتعاون مع وزارة التراث والسياحة، بالإضافة إلى الهيئات الحكومية الأخرى لتحديد الأولويات والمشاريع والفرص التي من شأنها تعظيم إمكانات قطاع السياحة في سلطنة عمان وتستثمر الشركة بشكل رئيسي في مشاريع شركات الضيافة ويتضمن تطوير 4 مباني للاستخدام التجاري (مكاتب ومحلات البيع بالتجزئة) حيث تبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 100 مليون ريال عماني. كما أن مركز مغامرات مسندم يتم تفيذه من الشركة العمانية للتنمية السياحية (عُمران) في ولاية خصب بمحافظة مسندم بتكلفة استثمارية تبلغ 35 مليون ريال عماني، يتكون من مرفأ لليخوت ويضم فنادق وشاليهات بإطلالة جبلية حيث تم تقسيم الموقع إلى عدة مكونات حتى يتمكن المستثمر من الاستفادة من الموقع والفكرة التي تناسب متطلبات السوق.

أما مشروع رواسي والذي يقام بولاية بوشر بمحافظة مسقط يتم تطويره من قبل شركة جبل بوشر للتطوير العقاري باشراف عدد من الجهات الحكومية والخاصة تبلغ قيمة الاستثمار فيه 385 مليون ريال عماني، حيث يعتبر المشروع من المشاريع الخاصة المملوكة بنسبة 100% لشركة عمانية ويهدف المشروع إلى تقديم نموذج معماري فريد من المجمعات السياحية المتكاملة، ويضم ثلاثة مراحل وتتكون المرحلة الأولى من فندق ومنتجع شيدي الجبلي بعدد 125 غرفة فندقية مع الوحدات السكنية المدارة من قبل مشغل الفندق بعدد 95 وحدة، ووحدات سكنية للبيع الحر وتضم أنشطة سياحية وترفيهية كـالتليفريك من أسفل الجبل من قرية الفتح بولاية بوشر وحديقة المغامرات الطبيعية في الوادي بوسط المشروع متجاورة مع المقاهي العصرية والمطاعم الفاخرة، وتتكون المرحلة الثانية من منتجع عائلي يضم 175 غرفة فندقية وكل الخدمات المصاحبة لهذا المنتجع بما يضمن إقامة مرضية للعائلات كما تضم المرحلة أيضا وحدات للبيع الحر، وتتكون المرحلة الثالثة من جوهرة الجبل التي تمثل صرح معماري وسياحي ويتضمن غرف فندقية بمستوى فاخر بعدد 85 غرفة مع منتجع صحي للاستشفاء الطبيعي وتتميز هذه المرحلة بوجود وحدات سكنية للبيع الحر متمثلة بالفيل الراقية فقط. 

تعاون 

وأكد مدير دائرة الفرص الاستثمارية بأن الوزارة تبذل جهود بالتعاون مع الجهات المختصة من القطاعين الحكومي والخاص  لتطوير وجهات سياحية مربحة ومستدامة للإسهام في تحقيق النمو الاقتصادي المحلي وترسيخ مكانة سلطنة عمان كوجهة سياحية جاذبة للمستثمرين المحليين والأجانب من مختلف دول العالم، كما تعمل الوزارة كحلقة ربط مع الجهات المعنية من جلب المستثمرين الجاديين لتطوير واستثمار وتشغيل وجهات سياحية متفردة في مختلف محافظات سلطنة عمان والعمل على إنشاء مجتمعات تعكس أسلوب الحياة العصرية مع الحرص الموروث الثقافي والقيم البيئية لسلطنة عمان كما تعمل مع شركائها من الجهات المعنية الحكومية والخاصة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لضمان تحقيق مساهمة مباشرة ومنافع اقتصادية إيجابية خلال المرحلة القادمة. 

تحولات  

وأشار فيصل الحكماني إلى أن القطاع السياحي في سلطنة عمان يشهد تحولات كبيرة من شأنها الارتقاء بالقطاع السياحي نحو آفاق أوسع وأرحب وذلك لتعزيز البنية الأساسية السياحية في سلطنة عمان من خلال استقطاب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية المباشرة والتي ستساهم في إيجاد فرص استثمارية سياحية متكاملة مع القطاع الخاص وتعزيز الفرص الريادية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.