الطبيعة الخضراء والمزارات الثقافية بمحافظة ظفار عوامل جذب للسياح في موسم الخريف

صلالة – وجهات |

تعانق الغيوم قمم الجبال في محافظة ظفار لتشكل لوحة تجذب الزوار والمستمتعين بالأجواء الخريفية التي تشهدها المحافظة كل عام من 21 يونيو الى نهاية شهر سبتمبر من كل عام. 

وتتغطى سماء المحافظة طوال اليوم بغيوم الخريف التي تتدفق بلا انقطاع مع تواصل هبوب الرياح الموسمية العليلة على معظم ولايات المحافظة، حيث تعتدل درجات الحرارة الى ما دون 25 درجة مئوية بعد أن تحجب الغيوم الشمس وأشعتها وحرارتها عن الأرض.

وتزدان سهول وجبال محافظة ظفار بالبساط الأخضر اليانع وسط رذاذ فصل الخريف، حيث تتفجر العيون من على رؤوس الجبال وتنساب مياه الشلالات في جداول مشكلة لوحة طبيعية بديعة، إضافة إلى تدفق العيون المائية.

طبيعة ساحرة

 تعتبر صلالة، من الوجهات السياحية الأكثر شهرة على مستوى الوطن العربي خلال أشهر الصيف، لطبيعتها الساحرة بين الجبال وشواطئ البحر وعيون وشلالات المياه، فضلاً عن طقسها المعتدل، وتكتسي قمم جبالها بالبساط الأخضر، ويعلوها الضباب وتتساقط عليها الأمطار الخفيفة، ما قد يجعلها أقرب الخيارات السياحية المتاحة على صعيد دول الخليج العربية من شهر يونيو الى نهاية اغسطس وهي فترة توقف الدراسة في دول الخليج حيث يبدأ الخليجيون يشدون الرحال إلى وجهاتهم السياحية الصيفية.

البليد الأثري

وتعد المزارات الثقافية في محافظة ظفار خيارات تضفي بعدا اضافيا للسياح والزوار سواءدفي موسم الخريف أو موسم السياحة الشتوية. 

ويعد موقع البليد الأثري في مدينة صلالة، من بين أهم المواقع الأثرية نظرا للمكانة التي كان البليد يتمتع بها على مدى التاريخ وماضيه الضارب في القدم.وتحول الموقع التاريخي الهام إلى قبلة السياح الزائرين للمحافظة، فهو أحد أهم المزارات التاريخية الثقافية، التي يجد فيها مدينة أعيد إحياؤها من تحت التراب لتكون شاهدا على تاريخ ظفار العريق.

ويقع الموقع على بعد أقل من مئة متر من ساحل المحيط الهندي، على الشريط الساحلي لولاية صلالة، المعروفة من قبل المؤرخين الإسلاميين باسم ظفار.

موقع 

 

ويضم موقع البليد، المدينة الأثرية وهي من أقدم المدن الأثرية في جنوب الجزيرة العربية، ومتحف أرض اللبان، والمنتزه الذي يحتوي عليه الموقع”.ويعتبر الموقع المسجل في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ميناءً تجاريا مهما جدا في القرن الثامن وحتى القرن السادس عشر، والذي مكّن من تصدير اللبان من ظفار إلى الخارج.

ويعود تاريخ مدينة البليد القديمة للعصر البرونزي 2500 قبل الميلاد ومثلت مركزا سكانيا رئيسيا.

سمهرم الأثري

ويشكل موقع ⁧‫سمهرم‬⁩ الأثري (خور روري) بمحافظة ⁧‫ظفار‬⁩، أحد مواقع طريق اللبان التي سجلت في سجل التراث العالمي سنة 2000. وكذلك أحد أخوار محمية الأخوار بساحل محافظة ظفار. وهو عبارة عن مسطح مائي كبير كانت ترسو فيه السفن القادمة من مختلف القارات لتحميل اللبان والمنتجات الأخرى من ظفار لكل أنحاء العالم، أضيف إلى قائمة مواقع التراث العالمي في 2000م.

وذُكر ميناء خور روري في المصادر التاريخية باعتباره الميناء الرئيسي لتصدير اللبان في ظفار، ويكتسب الخور أهميته كمحمية تراثية وطبيعية، وقد أدرج الموقع ضمن قائمة التراث العالمي، وفقاً لموقع وزارة السياحة العمانية.ويحكي الموقع عن تاريخ الحضارة في ظفار، ومدينة سمهرم والميناء الشهير التابع لها، الذي يقع شرق مدينة صلالة، ويربط ظفار بالعالم الخارجي.

ومن خلال التنقيبات الأثرية لمدينة سمهرم، والتي تسمى محلياً بخور روري، عثر على عدد من المخطوطات، ومعبد قديم، وقطع أثرية تشير جميعها إلى أن المدينة كانت على صلة تاريخية بالهند، وبلاد ما بين النهرين، وبلاد النيل.

وتقع مدينة سمهرم في الجهة الشرقية لمدينة طاقة والتي تبعد حوالي 30كم عن مدينة صلالة بمحافظة ظفار، وتسمى المنطقة محلياً بخور روري، وهي المجرى الطبيعي لشلالات دربات الشهيرة في محافظة ظفار. وكان ميناء سمهرم من أهم الموانئ المشهورة في جنوب شرق الجزيرة العربية في تجارة اللبان منذ أقدم العصور التاريخية.

وتعتبر مدينة سمهرم إحدى المعالم التراثية والسياحية بمحافظة ظفار التي تحظى باهتمام السياح والزائرين للمحافظة مما دفع الجهات الحكومية المعنية إلى الاهتمام بهذا الموقع والسعي لإنشاء المرافق الخدمية اللازمة فيه.

حصون

أما حصن طاقة الذي تم بناؤه في آواخر القرن 13 هـ،  19 ميلادية وهو بناء مستطيل الشكل يبلغ طوله 8ر33 م ويصل عرضه الى 5ر15م و يتكون من طابقين به برجان في الجانب الغربي وبه كذلك برزة وقد استخدم مسكنا ومركزا للسلطة الادارية ومقرا للوالي وايضا كموقع دفاعي . 

رمم الحصن خلال الفترة من 1992- 1993م وحوّل الى معلم سياحي وهناك أيضا حصن سدح ويرجح ان حصن سدح بني في عهد الدولة البوسعيدية، حيث يغطي مبنى الحصن مساحة 152م ويرتفع لعلو 14 مترا ويتكون من ثلاثة أدوار وله أهمية تاريخية بسبب إشرافه على مناطق انتاج وتصدير اللبان وقد استخدم مركزا للسلطة الإدارية ومقرا للوالي وأيضا كحامية للعسكر حتى عام 1982م. رمم الحصن خلال الفترة من 1991 – 1993م وحول الى معلم سياحي .

كما إن هناك حصن مرباط، أحد المزارات السياحية الثرية، ويشرف هذا الحصن على الميناء والسوق القديم بمرباط وتبلغ مساحته 467م ويصل ارتفاعه الى 12 مترا والمبنى مكون من طابقين ويحتوي على برجين احدهما في الركن الجنوبي الغربي والاخر في الركن الجنوبي الشرقي وكان للحصن دور تاريخي بارز دفاعيا واداريا حيث كان مركزا لادارة المدينة. رمم الحصن خلال الفترة 1991-1993 م وحول الى معلم سياحي.