بمئذنتين هما الأعلى بمصر.. تعرف إلى جامع محمد علي بـ”مدينة الألف مئذنة”

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — تُعرف العاصمة المصرية القاهرة بلقب “مدينة الألف مئذنة”، وذلك لضمها العديد من المساجد التاريخية في مصر. ويبرز جامع محمد علي بموقعه بأعلى جبل المقطم، بين أسوار قلعة صلاح الدين، وكأنه يشرف على شوارع القاهرة التاريخية.

ولا يستمد جامع محمد علي مكانته كأجمل وأشهر الجوامع في مصر من موقعه الاستراتيجي فحسب، بل من مئذنتيه الشامختين اللتين هما الأعلى بمصر، إذ يبلغ ارتفاع كل منهما 84 مترًا، وفقًا لموقع وزارة السياحة والآثار المصرية. 

بمئذنتين هما الأعلى بمصر.. تعرف إلى جامع محمد علي بـ
صحن جامع محمد علي, plain_textCredit: Hesham Abdull Atty

وتقف المئذنتان على طرفي واجهة الجامع، وتُتوج كل منهما قمة مدببة مخروطية على طراز المآذن العثمانية، إذ عهد محمد علي باشا إلى المهندس التركي يوسف بوشناق لوضع تصميم للجامع، فاستوحى بعض أجزاء العمارة من مسجد السلطان أحمد بالأستانة.

وحرص المهندس المصري هشام عبد العاطي على توثيق عمارة جامع محمد علي باشا.

جامع محمد علي
منظر عام للجامع, plain_textCredit: Hesham Abdull Atty

ويقول عبد العاطي لموقع CNN بالعربية: “جذبني توثيق عمارة مسجد محمد علي، إذ أنه يُعد تحفة معمارية أثرية متفرده ليس لها شبيه بين جميع مساجد مصر الأثرية، وقد بُني على الطراز العثماني المميز على غرار جامع السلطان أحمد بإسطنبول.

ويرى عبد العاطي أن أهم ما يميز هذا المسجد المتفرد عن كافة المساجد التاريخية بالقاهرة، إلى جانب تصميمه الهندسي الساحر، يتمثل باستخدام نوع من الرخام يعرف بالألبستر في تغطية جدارنه الداخلية والخارجية على حد سواء، ولذلك بات يعرف أحياناً بمسجد المرمر أو الألبستر، كما أنه يتميز بمئذنتين شهيرتين هما الأعلى بمصر.

جامع محمد علي
قباب بيت الصلاة داخل جامع محمد علي, plain_textCredit: Hesham Abdull Atty

ومن وجهة نظر عبد العاطي، فإن “مسجد محمد علي يعتبر أيقونة العمارة والزخرفة الإسلامية ودرة الجوامع المصرية، كما أنه أهم عنصر جذب سياحي بين المساجد الأثرية، وقِبلة هواة الإستمتاع بفن التشييد والعمارة والزخرفة الإسلامية، وهو تحفة معمارية لا تضاهيها تحفة أخرى في القاهرة، مدينة الألف مئذنة”، على حد تعبيره.

واهتم عبد العاطي، خلال توثيقه أرجاء هذا المسجد، بتسليط الضوء على التفاصيل الداخلية كالأسقف والقباب من الداخل، وكذلك الجدران الرخامية والأعمدة والشبابيك والمحراب والمنبر المذهب، والإنارة الداخلية.

جامع محمد علي
برج من النحاس بداخله ساعة دقاقة كان قد أهداها لويس فيليب ملك فرنسا إلى محمد علي باشا عام 1845, plain_textCredit: Hesham Abdull Atty

وحرص عبد العاطي كذلك على توثيق صحن المسجد وأعمدته الرخامية المميزة بالإضافة إلى مئذنتي المسجد شاهقتي الإرتفاع، وبرج الساعة الأثري رائع الجمال والذي يحتوي بداخله ساعة أُهديت إلى محمد على باشا من ملك فرنسا لويس فيليب، وتظهر في الصور أيضاً قبة الوضوء الرخامية المزخرفة.

جامع محمد علي
بيت الصلاة داخل جامع محمد علي, plain_textCredit: Hesham Abdull Atty

وأوضح عبد العاطي أن أهمية توثيق المساجد التاريخية تعود إلى قدرة الصور على إتاحة مادة مرئية توفر تغذية بصرية للمهتمين بفن العمارة الإسلامية في شتى بقاع الأرض يسهل الإطلاع والرجوع إليها ودراستها.

جامع محمد علي
المنبر الخشبي داخل جامع محمد علي, plain_textCredit: Hesham Abdull Atty

وأشار عبد العاطي إلى أن توثيق بعض المساجد الأثرية هي بمثابة دعوة مفتوحة للإهتمام بها وصيانتها لإعادة رونقها والحفاظ عليها ككنوز تراثية إسلامية.