طالبة من مدرسة السيب العالمية تفوز بجائزة إقليمية

في خدمات

6 يوليو,2022

مسقط – وجهات|

فازت الطالبة أنابيا رقيب الدين بالصف الخامس من مدرسة السيب العالمية بجائزة إد جودوين التي تقدمها المدارس البريطانية في الشرق الأوسط نظير خدمتها الاستثنائية وذلك خلال المؤتمر السنوي للمدارس البريطانية في الشرق الأوسط الذي أقيم في إمارة دبي بالإمارات العربية المتحدة.

وقد سميت الجائزة بهذا الاسم تكريما لإد جودوين الذي تولى رئاسة المدارس البريطانية في الشرق الأوسط لمدة 12 عاما، وذلك حرصا على الإشادة بجهوده المتواصلة في الخدمة. 

وتُمنح جائزة إد جودوين السنوية المُقدمة من المدارس البريطانية في الشرق الأوسط كتقدير للخدمات الاستثنائية التي يساهم بها طلاب هذه المدارس لخدمة مجتمعهم المحلي والعالمي.

وخلال العام الدراسي يكرس العديد من طلاب المدارس البريطانية في الشرق الأوسط وقتهم ومواردهم في أداء أحد أشكال الخدمات المجتمعية المختلفة من أجل الفوز بالجائزة.  وقد قامت معلمة أنابيا، فايشالي أرورا بترشيحها للجائزة، حيث أوضحت المعلمة قائلة: إن الإلمام بالتكنولوجيا هي إحدى مهارات القرن الحادي والعشرين التي يتعلمها طلابنا كجزء من برنامج اكتشف ذاتك المميز الذي تقدمه مدرستنا للطلاب، وقد كنت على علم بمهارة أنابيا في إنشاء وتحرير فيديوهات رقمية رائعة باستخدام تطبيق خاص، وقد طلبت منها أن تعلمني كيفية استخدام هذا البرنامج.

ومن جانبها، قالت أنابيا: كنت متحمسة للغاية لتعليم معلمتي، وأردت لها العودة إلى الأشياء التي تعلمتها عن طريق إنشاء فيديو تعليمي حول كيفية إنتاج وتحرير الفيديوهات باستخدام برنامج خاص في الحاسب الآلي. صحيح أنني فزت بالجائزة نتيجة إبداعي، إلا أن هناك سببا آخر وهو اكتشاف معلمتي الرائعة لموهبتي وتشجيعها لي كي أقوم بمشاركة معارفي مع الآخرين. ولقد قامت المعلمة بمشاركة الفيديو التعليمي مع بعض طلابها الآخرين وجميعهم أبدوا استعاداهم بإنشاء فيديوهاتهم الخاصة لمختلف المواد الدراسية.

كما أن مدير المدرسة شارل برنسلو يشعر بالفخر الشديد لنجاح أنابيا حيث قال: هذا مثال يحتذى به في إتقان مهارات القرن الحادي والعشرين الإبداعية والتواصلية والتشاركية والإلمام بالمعلومات والتكنولوجيا والمرونة والقيادة والمبادرة والإنتاجية بالإضافة إلى المهارات الاجتماعية والتي تشكل جميعها جزءًا من برنامج “اكتشف ذاتك” الذي تقدمه المدرسة.

يتيح “برنامج اكتشف” ذاتك الفرصة للطلاب وآبائهم للمشاركة مع مرشدين مختصين في بناء خطط فعالة لمستقبل أبنائهم.وقد قامت المدرسة بتطوير هذا البرنامج الإرشادي الذي يشمل شريحتين من الطلاب (الصفوف من الثالث إلى السابع والصفوف من الثامن إلى الثاني عشر) والذي يهدف إلى توجيه الطلاب نحو مهارات السوق المطلوبة في القرن الواحد والعشرين ووضع الأهداف التعليمية والتوجيه المهني. حيث يزود هذا البرنامج التعليمي الموجه والإرشادي كل طالب بصورة شاملة للقدرات الأكاديمية وغير الأكاديمية، مع تحديد مجالات محددة للنمو والتطور المحتملة لديهم.  تعد مدرسة السيب العالمية جزءا من مجموعة ABQ التعليمية والتي تعتبر أكبر مشغل للمدارس العالمية في السلطنة. ومن ضمن المدارس التي تندرج تحت المجموعة هي مدرسة عزان بن قيس العالمية.