أشبه بالخفافيش..آلاف الأسماك تحلق بتناغم مثالي تحت الماء في مقطع فيديو مذهل

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — للوهلة الأولى، تبدو هذه الأعداد الهائلة من أسماك الشفنين الطائر وكأنها سرب من الخفافيش يحلق وسط المياه (شاهد مقطع الفيديو أعلاه).

وُتظهر مقاطع فيديو مذهلة الآلاف من أسماك الشفنين الطائر – والتي تُسمى أيضًا الشفنين الشيطاني – خلال سباحتها بتناغم شبه مثالي في شبه جزيرة باخا كاليفورنيا شمال غربي المكسيك.

وتمكن المصور البحري من فينزويلا، ألكسندر شميت، من توثيق مشاهد مذهلة خلال رحلة بحرية من مدينة كابو سان لوكاس على الطرف الجنوبي لشبه جزيرة باخا كاليفورنيا.

وكان شميت يخوض رحلة بحرية، عندما رأى أسماك الشفنين الطائر تقفز من المياه الزرقاء وكأنها “فطائر طائرة”، حين قرّر إيقاف القارب والقفز هو ومن معه إلى المياه لإلقاء نظرة فاحصة على الأسماك التي كانت تسبح نحوهم مباشرة.

وقال شميت لموقع CNN بالعربية إنه سبح لأسفل في انتظار الحصول على اللقطة المثالية.

وأشار شميت إلى أن مقابلة هذه المجموعة الهائلة من الأسماك الطائرة التي تسبح في تناغم لا متناهي تُعد تجربة مذهلة تخطف الأنفاس، موضحًا أن أسماك الشفنين الطائر تتجمع بالآلاف خلال شهري ديسمبر/ كانون الأول ومايو/ أيار في جميع أنحاء منطقة باخا كاليفورنيا للتزاوج والتغذية والولادة، ومضيفًا أن شبه جزيرة باخا تُعد واحدة من الأماكن القليلة في العالم حيث يمكن مصادفة تجمعًا يصل إلى آلاف أسماك الشفنين الطائر عن قرب.

ويُعتبر الشفنين الطائر، القريب من أسماك القرش والمتحدّر من العائلة ذاتها لأسماك شيطان البحر، خجولاً بالعادة، ويصعب تصويره إلى حدٍّ بعيد. 

ويبدو أن هذه الكائنات البحرية لا تمانع التقاط الصور لها، إذ أكدّ شميت على ذلك قائلاً إن أسماك الشفنين الطائر لن تمانع إذا كنت تنتظرها فقط بدلاً من مطاردتها، خلال سباحتها بهدوء، مضيفًا: “لقد جاءت نحونا مباشرة ثم استدارت في اللحظة الأخيرة”.

ولم تخل مهمة توثيق هذه المشاهد المذهلة من التحديات، وشرح شميت أنه كان من الصعب حبس أنفاسه وكبح جماح شعور الإثارة الذي تملكه خلال توثيق هذه المشاهد. لذا ينصح الراغبين في توثيق هذا المخلوق الخجول بالحفاظ على الهدوء.

ورغم حصوله على نتائج مرضية، يعتقد المصور البحري أنه سيكون من المثير محاولة ترك الكاميرا في قاع المحيط لمحاولة جعل سرب الأسماك يمر فوقها.

والجدير بالذكر أن مقاطع الفيديو التي وثقها شميت حظيت باهتمام كبير على منصات التواصل الاجتماعي.

ورأى شميت أن مثل هذه الكائنات البحرية الجميلة تواجه تهديدات مثل معدات الصيد المتروكة في المحيط المفتوح إلى جانب الصيد غير القانوني لتغطية الطلب على طبق المأكولات البحرية “الكاجوامانتا” الذي يشمل أسماك الشفنين الطائر والأطباق المكسيكية التقليدية الأخرى.

وقال شميت: “أعتقد أنه من المهم حقًا أن يعرف المزيد من الأشخاص عن هذه الكائنات لمقابلتها في تجربة سياحة بيئية مسؤولة تتخطى مائدة الغداء في مطعم”.