كيف يبدو السقوط الحر من أعلى شلال في العالم؟ اختبر ذلك من خلال هذه اللقطات المهيبة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– هل سبق وأن خطر في بالك ماهية شعور القفز من أطول شلال في العالم؟ ورغم أنه من المستبعد قيام أي شخص بتلك المجازفة الخطرة، إلا أنك تستطيع معرفة كيف سيبدو الأمر بفضل المصور السويسري إليس فان جيسون.

ولم يقم مصوّر الفيديو فان جيسون بالقفز من شلالات “إينجل” االتي تُعتبر الأعلى في العالم، إنما قامت طائرة “الدرون” الخاصة به بذلك (شاهد مقطع الفيديو أعلاه).

مشهد مُهيب

وبدأ فان جيسون بتوثيق مقاطع فيديو توثّق مغامراته حول العالم باستخدام كاميرا من نوع “غو برو”، وطائرة عادية دون طيار منذ 5 أعوام.

ولكنه أصبح مهتمًا بالتصوير السينمائي من منظور الشخص الأول (FPV) باستخدام طائرات بدون طيار قبل 3 أعوام.

ونتجت عن ذلك مجموعة من اللقطات الساحرة التي تجعلك تشعر أنك تحلق فوق المشاهد الساحرة بنفسك، مثل المشروع الذي قام فيه فان جيسون بتوثيق شلالات “إينجل” في أعماق غابات فنزويلا.

وقال المصور السويسري في مقابلة مع موقع CNN بالعربية: “بمجرد أن أصبحت مهتمًا (بالتصوير) من منظور الشخص الأول، كانت مهمتي واضحة، وتتمثل بأن أُظهر للأشخاص شيئًا لم يروه، أي غطسة بطول ألف متر لأسفل شلال تحيط به غابة ضخمة، وبرية”.

ولذلك، توجّه جيسون مع صديقين له لتوثيق الشلال بين الموسم الجاف وموسم الأمطار في يونيو/حزيران من عام 2021، وخيّمت المجموعة في الغابة لـ12 يومًا، وكانت خارج نطاق التغطية تمامًا.

وأكّد المصور السويسري أنه “لا يوجد شلال آخر مثل شلالات إينجل”، مشيرًا إلى استقامته التي تُمكّن من السقوط الحر من ارتفاع شاهق.

ويُظهر مقطع الفيديو هذه الشلالات بين غطاء الغابة الكثيف، بالإضافة إلى مشهد مهيب لطائرة “الدرون” خلال غطسها للأسفل بين طبقات من الضباب، ومرورًا حتّى بقوس قزح.

وكانت الرحلة مليئة بالتحديات التي تراوحت بين هطول أمطار غزيرة، وحدوث مشاكل فنّية.

وقال جيسون: “إذا رأى الأشخاص التحديات التي كان علينا التغلّب عليها للحصول على هذه اللقطات.. فسوف يفهمون سبب سعادتي بالنتيجة بشكلٍ أكبر”.