كيف يمكنك النجاة من هجوم تمساح أو تفادي هذا الموقف كليًا؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– عندما استيقظ جيفري هايم في 30 مايو/أيار عام 2021، كان يدور أمر واحد في ذهنه، أسماك القرش وأسنانها، التي يتمحور شغفه وعمله حولها.

وتوجّه هايم البالغ من العمر 25 عامًا، في يومٍ حار ومشمس في مقاطعة ساراسوتا بولاية فلوريدا الأمريكية، إلى نهر “مياكا” الذي يبعد حوالي 45 دقيقة عن خليج المكسيك.

كيف تنجو من هجوم تمساح أو تفادي الأمر كليًا؟
تمساح في حديقة “إيفرجليدز” الوطنية بولاية فلوريدا الأمريكية
, plain_text
Credit: James Abernethy/Future Publishing/Getty Images

وقام هايم بزيارة المكان مرات عدّة، وكان مرتاحًا مع فكرة الغوص في المياه العكرة للعثور على أسنان أسماك قرش “ميغالودون” المنقرضة في قاع النهر.

وارتدى هايم بدلة الغطس الخاصة به، وقناعه، وزعانف الغوص، ووضع أنبوب التنفس، وغطس في الماء على الشاطئ الذي لا يبعد كثيرًا عن مطعم على ضفة النهر.

وبعد أقل من دقيقة من غوصه، شعر هايم بأمرٍ سيء، وقال: “لم أسمع أو أر شيئًا. وشعرت بوجود جسم قوي، مثل شخص ما يلوح بمضرب بيسبول، ويضرب رأسي. لكن ما شعرت به على الأرجح هو اعتقادي بأنه اصطدم قارب  ضخم بي، ما شدّني للأسفل”.

لكنه لم يصطدم بقارب، بل كان وجهًا لوجه مع تمساح.

هجمات التمساح: نادرة ولكن مثيرة للاهتمام

كيف تنجو من هجوم تمساح أو تفادي الأمر كليًا؟
مجموعة من التماسيح في فلوريدا.
, plain_text
Credit: Luca Nichetti/EyeEm/Getty Images

وكان هايم في موقف يختبره القليل من الأشخاص في الواقع، رغم أن الكثيرين يخافون منه.

وينتشر قرابة 5 ملايين تمساح أمريكي في 10 ولايات جنوب شرق البلاد، وخارج المنطقة، ضمنًا أجزاء من ولاية كارولينا الشمالية، وحتّى أقصى الطرف الجنوبي الشرقي من أوكلاهوما.

وتسكن بعض هذه التماسيح في أماكن يعيش فيها أشخاص كثر، أو مناطق لقضاء العطلات مثل البحيرات والأنهار في فلوريدا، وساحل كارولينا الجنوبية.

ورغم ذلك، فإن هجمات التماسيح ليست مألوفة، والوفيات الناجمة عنها أكثر ندرة، بينما تُعتبر الهجمات المميتة من الكلاب، والخيول، والثدييات الأخرى أكثر شيوعًا.

كيف تنجو من هجوم تمساح أو تفادي الأمر كليًا؟
إذا تركت التماسيح وشأنها، فهي ستتركك وشأنك، بحسب ما يقوله الخبراء.
, plain_text
Credit: Stephen B. Morton/AP

واتضح أنه في الظروف الطبيعية، فإن التماسيح ليست مهتمة بالبشر، بحسب ما ذكرته كيمبيرلي أندروز، خبيرة التماسيح والثعابين الحاصلة على درجة الدكتوراه في علم البيئة من الامتداد البحري لجامعة “جورجيا”، ومنحة “جورجيا سي”، والتي تُدير مختبر البيئة الساحلية الخاصة بها.

وشرحت أندروز: “نحن لا نُعتبر فرائس لها. وإذا فكرت بالأمر، من النادر أن تهاجمنا. فلدينا أذرع، وسيقان، ويمكننا الوقوف بشكلٍ مستقيم، والمشي، والسباحة”.

وأضافت أندروز: “ما لم تتم مواجهتها، فهي ستبقى في منطقتها”.

وترغب أندروز بإزالة فكرة كون التماسيح كائنات عدوانية، فهذه الزواحف الكبيرة سيكون مضنيًا بالنسبة إليها أن تكون نشيطة.

ومع ذلك، يجب توخي الحذر عندما تكون في منطقة فيها تماسيح، سواءً كان ذلك في ملاعب الغولف، أو المستنقعات، أو البحيرات، أو الأنهار، أو مسارات المشي لمسافات طويلة، وركوب الدراجات، ومواقع الصيد على طول الممرات المائية.

أفضل خط دفاع: تجنّب هجمات التماسيح

كيف تنجو من هجوم تمساح أو تفادي الأمر كليًا؟
صورة لتمساح يعبر الطريق في فلوريدا.
, plain_text
Credit: Gregg Newton/AFP/Getty Images

وترى أندروز أن التوعية هي المفتاح لتجنب مواجهة سيئة مع التماسيح، ويمكن للشخص إدراك متى تكون هذه الكائنات أكثر نشاطًا.

ويبدأ موسم التزاوج مع ارتفاع درجة الحرارة في الربيع، ويمتد حتى أوائل الصيف.

وقالت أندروز إنه في مستنقع “أوكيفينوكي”جنوب شرق جورجيا “نبدأ برؤية البيض يفقس في سبتمبر/أيلول، وأكتوبر/تشرين الأول.. وهذا هو الوقت الذي تكون فيه الإناث أكثر عدوانية عندما تشعر أن شخصًا ما يهدد صغارها”.

ويُعتبر فصل الشتاء الأفضل، لأن التماسيح لا تبذل جهدًا كبيرًا عندما يكون الطقس باردًا.

ويمكن للتماسيح الشعور بالانزعاج أو الارتباك عندما يحاول الأشخاص الإمساك بها من ذيولها، أو الاقتراب لالتقاط الصور.

والأسوأ من ذلك هو محاولة الأشخاص إطعامها، إذ تربط عندها هذه الزواحف بين فكرتي البشر والطعام.

البقاء على قيد الحياة

وأدرك هايم أنه كان في موقفٍ خطير، وكان التمساح قد عضه بالفعل في رأسه، ويده، وكان يقترب منه مرة أخرى.

وأزال التمساح قناع هايم، وسحب رأسه للأسفل تجاه معدته، وقال هايم: “صعدت للأعلى مع كون رأسي فوق الماء. ولم يعد لدي القناع مع كاميرا غو برو التي كانت تُصوّر. والتقت نظراتنا، وبقينا هكذا لمدة ثانيتين أو ثلاثة”.

واندفع التمساح تجاهه مرة أخرى، وحرص هايم على التراجع، لكنه هاجمه مرة أخرى بشراسة.

ما العمل إذا تعرّضت للهجوم؟

كيف تنجو من هجوم تمساح أو تفادي الأمر كليًا؟
إذا تعرضت للهجوم، حاول الخروج من الماء.
, plain_text
Credit: Bruce Bennett/Getty Images

وتوصي أندروز “بمحاولة وخز التماسيح في عيونها، وضربها على الجزء العلوي من الجمجمة، أو جانب الفك”.

وعند التعرّض للهجوم في الماء، يكون الخطر الناتج من الغرق أكبر من خطورة عضّ التمساح لشخص ما، فحاول التوجه إلى اليابسة إذا كان ذلك ممكنًا.

ولكن لا تفترض أنك بمأمن إذا كنت على اليابسة، إذ تمتلك التماسيح في ترسانتها أكثر من أسنانها المخيفة فقط، إذ يمكن أن تصاب بالأذى إذا ضربتك بذيلها.

طرق أخرى لصد الهجوم

إليك بعض النصائح للبقاء على قيد الحياة من خبراء في الحياة البرية:

  • إذا تمكنت من الهروب إلى اليابسة، اركض في خط مستقيم، وليس بشكل متعرّج
  • حاول التسبب في رد فعل التقيؤ (gag reflex) عن طريق وضع أي شيء يمكنك الوصول إليه في مؤخرة فم التمساح
  • في بعض الأحيان يغير التمساح وضعية فريسته في فمه. وستكون لديك فرصة للهروب عند فتحه لفكه مجددًا
  • يُشير قسم الموارد الطبيعية في ساوث كارولينا إلى أن التماسيح ” تعض بفكها القوي، ثم تلف، وتدور. وإذا عض تمساح ذراعك، فقد يكون الإمساك بالتمساح، واللف معه مفيدًا لتقليل تمزق الذراع”.
  • احصل على رعاية طبية فورية إذا تعرضت للعض. وغالبًا ما تؤدي عضات التماسيح إلى عدوى خطيرة

الهروب

كيف تنجو من هجوم تمساح أو تفادي الأمر كليًا؟
صورة لجيفري هايم وهو يتعافى من إصاباته.
, plain_text
Credit: Jeffrey Heim

وكانت إحدى نصائح أندروز للبقاء على قيد الحياة مفيدة عندما اندفع التمساح نحو هايم مرةً أخرى، إذ أنه اتجه إلى اليابسة، وإلى موقف السيارات تحديدًا.

وكاد هايم يفقد وعيه، لكنه تمكّن من الصراخ وتنبيه بعض الأشخاص من المطعم.

ولحسن الحظ، سمع الأشخاص صراخه، وتمكنوا من مساعدته بعدّة الإسعافات الأولية الخاصة بالمطعم، والاتصال بخدمة الإسعاف.

وإسوة بغيره من الشباب الذين أمضوا وقتهم في مناطق البراري المائية، غمر هايم شعور زائف بالأمان لأنه سبق وصادف التماسيح من قبل من دون وقوع أمر سيء.

وقال هايم: “أعتقد أن ما كان مختلفًا هذه المرة كان حصول الأمر بالقرب من مطعم، إذ تُعتبر التماسيح التي يتم إطعامها الأكثر عدوانية”.