6 نصائح ذهبيةٍ للتخطيطِ لإجازةٍ صيفيةٍ بأقلِ التكاليفِ

تشهد رحلات الطيران الدولية زيادة كبير بالطلب عليها، وذلك بالتزامن مع توق الناس لتخطيط الرحلات بعد طول غياب، والتجوّل في المعالم السياحية العالمية التي حرموا منها طوال فترة الجائحة بعد فتح الدول لحدودها مرة أخرى. فكما يبدو ينتظرنا صيف حار، بشكل خاص بالنسبة لأسعار تذاكر الطيران.

على منصات السفر الرقمية تكشف الأرقام ارتفاعا هائلا في البحث عن التذاكر والحجوزات، فمع المُدخرات التي نجح البعض بجمعها بسبب نقص الإنفاق خلال الوباء، نشأ ما يسمى بموجة “السفر الانتقامي”.

وقال المدير العام للاتحاد، ويلي والش، خلال كلمته في اجتماع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إن الناس يتوقون إلى حرية السفر بالطيران مرة أخرى بشكل متزايد، متوقعاً أنه بحلول العام المقبل ستكون معظم الأسواق العالمية للسفر وصلت لمستويات ما قبل الوباء.

عادت مستويات السفر الدولية عبر المحيط الأطلسي في يونيو الماضي بنسبة 85 بالمئة إلى مستويات عام 2019، بحسب شركة تحليل بيانات السفر “سيريوم”.

حصل هذا الارتفاع الكبير بالكامل خلال أشهر قليلة، ما قاد أسعار بعض تذاكر الرحلات إلى الارتفاع حتى نسبة وصلت 300 بالمئة.


 يتزامن الطلب الكبير مع اعتماد شركات الطيران على العمل بعدد موظفين أقلّ بكثير عن مستويات ما قبل الوباء، حيث كانت الكثير من شركات القطاع تخلّت عن عمالتها وقلصّت حجم اسطولها للحد من الإنفاق والتماشي مع انهيار الطلب خلال قيود السفر.

ينطبق هذا النقص بالموارد حتى على موظفّي المطارات، حيث تسعّى الصناعة لإعادة بناء عمالتها في ظل سوق عمل يتسم بنقص المواهب.

مع الارتفاع القياسي في أسعار وقود الطائرات الذي وصل لنسبة 130 بالمئة وفقاً لـ”إياتا” فإن التحديات المتلاحقة تنتج سوقا تفتقد التوازن، بما يعزز ارتفاع أسعار تذاكر الطيران، على الرغم من الازدحام الكبير في طوابير المسافرين داخل كبريات المطارات  في العالم.


أمام الوضع الحالي اضطرت بعض شركات الطيران لخفض عدد رحلاتها، كما فعلت مؤخراً “لوفتهانزا” الألمانية التي أعلنت عن وقفها لـ 900 رحلة في يوليو بسبب نقص الموظفين. وهو الأمر الذي عاد ورفع أسعار تذاكر الطيران أيضاً. كذلك نقلت تقارير عديدة عن إلغاء وتأجيل آلاف الرحلات في كل من أميركا وأوروبا. ويورد خبراء ومواقع متخصصة نصائح مهمة للتخطيط لإجازة صيفية بأقل التكاليف المتاحة:

أولاً: المرونة

عليك التحلي بالمرونة في هذا الصيف بشكل مضاعف. تفادى أوقات الذروة في السفر. ويمكنك مقارنة الأسعار من خلال مواقع الحجوزات العديدة المتوفرة على الإنترنت. حيث سيكون من الرائع أن تستغل المرونة المتوافرة لديك في إجازتك بشكل كامل. فقد يعني اختيارك ليوم ثلاثاء بدلاً من سبت مثلاً توفيرك ما يصل حتى مئة دولار بسعر تذاكرك. وإلى أولئك الذين لا يستطيعون التمتع بالمرونة الكافية فيما يتعلق بالوقت، يقول موقع “ترافيل ليجر” المختص بالسفر إنه يمكنك توفير مئات الدولارات من خلال المرونة في وجهة السفر، فأحياناً يمكنك إيجاد وجهات أقل سعراً بكثير من الأخرى، فمثلاً التذاكر إلى بريطانيا في الوقت الحالي تقل بكثير عن إسبانيا، بينما تقلّ أسعار الرحلات إلى كرواتيا عن الاثنتين. ومع قليل من البحث يمكنك إيجاد الوجهات الأقل ثمناً من مكان سفرك، وهي قد تكون أحياناً عبارة عن مطار يبعد ثلاثين دقيقة فقط عن المطار الذي كنت تنوي السفر إليه بالأصل.


 ثانياً: الحجز المبكر

هذا الأمر ليس بالجديد، لكنه الآن مهم بشكل خاص. ونحن لا نتكلم فقط عن حجوزات الطائرات، وإنما ينطبق الأمر على الفنادق أو الشقق وحتى حجز السيارة إذا كنت تنوي الاستئجار، وكذلك تذاكر دخول المتاحف والمواقع الترفيهية. ووفقاً للخبراء فإن أفضل وقت لحجز رحلة دولية هو قبل شهرين إلى ثمانية أشهر من موعد السفر. قد تكون هذه المدة طويلة جداً، لكن كلما أبكرت كلما وفرّت.

كذلك، فإن شراء تذاكر دخول الأماكن الترفيهية مسبقاً، يوفّر عليك الوقوف بالطوابير لفترة طويلة، ويحميك من احتمالية عدم إيجاد تذاكر على الإطلاق. فمثلاً إذا كنت تنوي زيارة متحف برلين المصري حيث يوجد تمثال نفرتيتي الشهير، سيحتاج منك الأمر حجز تذكرتك بما لا يقل عن ثلاثة أسابيع، بينما حجز تذاكر دخول لمتحف اللوفر في باريس بشكل مسبق لا يوفر عليك فقط الطوابير الطويلة، وإنما يتيح لك أيضاً إمكانية الحصول على خرائط المتحف الضخم على هاتفك، ومعرفة أي المعارض سيكون مفتوحاً خلال زيارتك.

ثالثاً: اعكس طريقة تخطيط رحلتك!

يقول موقع السفر “تريفل ليجر” إن الناس يقومون غالباً بتحديد وقت سفرهم، ثم الوجهة ثم يبحثون عن أسعار التذاكر. وبحسب الخبراء فإن على الأشخاص هذا الصيف التفكير في قلب هذه المعادلة رأساً على عقب. فقد يكون من الأفضل البحث عن الوجهات الأقل ثمناً من موقعك. وهناك عدة مواقع تتيح هذه الخاصية منها “سكاي سكانر” الذي يمكنك فيه اختيار جملة “لا أستطيع أن أقرر” في خانة الوجهة، ومن ثم سيعرض عليك الموقع خيارات مختلفة. كذلك فإن حتى موقع “إير بي إن بي” لحجز الشقق المفروشة يتيح لك خيار البحث بحرية انطلاقاً من السعر وليس الوجهة.


 رابعاً: استخدم “غوغل فلايتس”

ينصحك الخبراء باستخدام خاصية البحث عن الرحلات من خلال “غوغل فلايتس” حيث يمكنك رؤية الخارطة مع الأسعار المختلفة للتذاكر. وبهذا الشكل تجري مسحاً على المطارات ويمكنك الاختيار على أساس السعر بشكل مُبسّط.

خامساً: كن حذراً من الأقل ثمناً

لا تُهمل تفقد كافة الشروط والأحكام المتعلقة بتذكرتك. فالكثير من الناقلات الجوية الأرخص ثمناً، تطلب سعراً إضافية لخدمات أخرى مثل حقائب السفر واختيار المقعد وغيرها. قد تكون هذه الناقلات مناسبة للسفر القصير بدون أطفال، حيث لن تحتاج إلى الكثير من الحقائب. لكن بخلاف ذلك، انتبه من أن تغريك التكلفة المنخفضة “بداية” لأنها بكل تأكيد ستتراكم وقد تكلفك الكثير.

سادساً: استعمل أميال ونقاط السفر

بلا شك هذا الوقت الأنسب لاستغلال كل ما جمعته سابقاً من أميال ونقاط مكافئات الولاء. وإذا لم تكن تمتلك حساباً بعد، فعليك بالتسجيل الآن. الكثير من الشركات تتيح لك عند التسجيل في برامج الولاء بها إمكانية حصد نقاط عن رحلاتك السابقة، ما عليك إلا وضع رقم رحلتك وستظهر الأميال في حسابك. وسيوفر عليك هذا الأمر الكثير من الدولارات، ويؤمن لك عروض خاصة. خاصة أن معظم الشركات حسنّت عروضها الخاصة بالأميال بشكل كبير خلال فترة كوفيد، والآن ما عليك إلا استغلال ذلك.

كذلك الأمر في حجز الفنادق، فمثلاً موقع “بوكينغ” يُظهر لعملائه الذين يحجزون باستمرار من خلاله عروضاً خاصة على الفنادق تحت اسم “جينيس”. وأخيراً، لا تنسى التفكير في الرحلات الداخلية والأقرب لمكان سكنك إن أمكن ذلك.



قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إياتا شركات الطيران تستعيد ربحيتها بوتيرة سريعة

شركات الطيران النيجيرية الداخلية توقف رحلاتها إحتجاجاً على إرتفاع أسعار الوقود