مصور يجد نفسه محاطًا بين 5 أسماك قرش في جزر البهاما..ماذا فعل؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– إذا واجهت سمكة قرش النمر في يوم من الأيام، فاحرص على وضع قفازاتك وعدم ارتداء أي معدات بيضاء، إذ قد تخلط سمكة القرش بكل بساطة بينك وبين طعامها.

ويعمل روبرتو أوتشوا، وهو من الإكوادور، في مجال التصوير الفوتوغرافي منذ حوالي 10 أعوام، حيث شارك في مجال الحفاظ على الحياة البحرية، والطبيعة، والتصوير.

ويميل أوتشوا إلى رصد الكائنات البحرية الضخمة الموجودة على كوكبنا والتفاعل معها.

وعلى سبيل المثال، يظهر المصور الإكوادوري في مقطع الفيديو أدناه، تحيط به حوالي 5 أسماك من قرش النمر.

وصُور مقطع الفيديو، الذي حصد ما يزيد عن 50 ألف مشاهدة على “انستغرام”، خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل/ نيسان في جزر الباهاما، في مكان يستطيع فيه المرء التفاعل مع أسماك قرش النمر.

وتُعتبر جزر البهاما واحدة من الأماكن القليلة في العالم حيث يمكن الغوص برؤية جيدة.

ومن الجيد معرفة سلوك أسماك قرش النمر، خاصة عندما تظهر بأعداد أكبر، حيث يحرص أوتشوا على العودة إلى قاربه بكل هدوء.

وقال المصور الإكوادوري، أثناء حديثه مع موقع CNN بالعربية: “واجهت ما يصل إلى 6 أسماك من قرش النمر في الوقت ذاته، ولم يحدث أي نوع من المشاكل.. إنها تشكلّ خطرًا مثل أي حيوان آخر.. ولكن، من المهم فهم سلوكها حتى تتمكن من التفاعل معها”.

وعادةً ما تحدث غالبية هجمات أسماك قرش النمر على الشاطئ جراء ضعف الرؤية، ما يتسبب في كثير من الأحيان بجعل البشر يخلطون بينها وبين حيوانات أخرى، مثل السلاحف أو أسود البحر.

وفي الواقع، يستغرب الكثير من الأشخاص كيف يمكن الغوص مع هذه الكائنات البحرية، لأن ليس لديهم مفهوم واضح حول أسماك قرش النمر.

وبالتالي، يتم تحفيزهم من خلال شبكات اجتماعية، حتى تكون لديهم القدرة على الغوص لأول مرة مع الكائنات البحرية الضخمة التي يخاف منها الكثيرون في المحيط.

وخطط أوتشوا لرحلة استكشافية إلى جزر غالاباغوس، في يونيو/ حزيران، لرصد أحد أفضل مواقع الغوص في العالم مع الكائنات البحرية الضخمة.

وتُعتبر غالاباغوس واحدة من الأماكن الوحيدة في العالم حيث يمكن الغوص مع الآلاف من أسماك القرش المطرقة.

هل تجرؤ على خوض تجربة مماثلة؟