المدينة المستدامة – يتي وجمعية البيئة العمانية تتعاونان للتخلص من أكثر من 1,5 طن من المخلفات في شواطئ مسقط

مسقط – وجهات|
 
بمناسبة اليوم العالمي للتنظيف، نظمت المدينة المستدامة في يتي بالتعاون مع كل من الشركة العُمانية للتنمية السياحية “مجموعة عُمران” ودايموند ديفيلوبرز وجمعية البيئة العُمانية، حملة مجتمعية لتنظيف شاطئ الحيل، أثمرت عن جمع أكثر من 1,5 طن من المخلفات وإزالتها من الشاطئ. وقد شهدت الحملة إقبالًا منقطع النظير من أبناء المجتمع العُماني، حيث احتشد أكثر من 125 متطوعا للمساعدة في إزالة النفايات عن واحد من أكثر الشواطئ شعبية في محافظة مسقط. وساهمت الحملة في منع دخول ملايين المواد البلاستيكية والجسيمات البلاستيكية الدقيقة إلى البيئة البحرية، والمساهمة في الحفاظ على البيئة والحياة البرية الطبيعية.

وقال المهندس عمّار الخروصي، مدير عام التطوير بشركة يتي للتطوير السياحي: تعتبر حماية البيئة والحفاظ على مواردها الطبيعية والتنوع البيولوجي من الأولويات الإستراتيجية للمدينة المستدامة – يتي، حيث يهدف المشروع الذي يقام على امتداد مليون متر مربع لتوفير نمط حياة صديق للبيئة يشجع السكان على اعتماد الممارسات الخضراء والحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة.
وأشاد الخروصي بجهود جمعية البيئة العمانية لحماية البيئة قائلاً: نأمل أن تساهم مثل هذه الحملات في رفع مستوى الوعي حول أهمية الحفاظ على نظافة البيئة والعمل على تقليل إنتاج النفايات والتخلص منها بطريقة سليمة، إلى جانب غرس ثقافة التطوع لدى الشباب.

من جانبها قالت سعاد الحارثي من جمعية البيئة العُمانية: كان من دواعي سرورنا العمل مع المدينة المستدامة – يتي لتحقيق أهداف هذه الحملة. من المُلهم رؤية الإقبال الواسع للمتطوعين للمشاركة مما يذكرنا بمسؤوليتنا المشتركة للحفاظ على البيئة. من المهم أن نتذكر ايضاً بمناسبة يوم التنظيف العالمي أنه من الضروري العمل على تقليل إنتاج النفايات واعتماد الأساليب الصحيحة للتخلص منها أو تدويرها. تَنعم سلطنة عُمان ببعض من أجمل الشواطئ في منطقة الخليج، ونأمل بأن تلهم حملة تنظيف الشاطئ أبناء المجتمع لمواصلة العمل للحفاظ على موارده الطبيعية.

وجرى تنظيم الحملة بمناسبة اليوم العالمي للتنظيف، وهو برنامج عمل اجتماعي عالمي ينظم سنويًا بهدف مكافحة مشكلة النفايات العالمية، ورفع الوعي بمخاطر تراكم النفايات على صحة الإنسان والبيئة الطبيعية.
وتشكل حماية البيئة والحفاظ على التنوع الحيوي الغني في السلطنة أحد الأهداف الرئيسية لرؤية عُمان 2040، وتتوافق مع المبادئ الرئيسية للمدينة المستدامة – يتي، وسيكون المشروع الذي يقام بالشراكة بين مجموعة عُمران وشركة دايموند ديفيلوبرز، أكبر مجمع مستدام من نوعه في المنطقة صُمم لتحقيق نتائج قابلة للقياس عبر الركائز الثلاثة للاستدامة، البيئية والاجتماعية والاقتصادية، والمضي قدمًا نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة 2050 للحدّ من الانبعاثات. هذا وتشكل إدارة النفايات أولوية رئيسية ضمن مجتمع المدينة المستدامة، حيث سيتم تصميم أنظمة مدمجة للتقليل من إنتاج النفايات وتحويلها من المكبات وإعادة تدويرها.

تجدر الإشارة إلى أن جمعية البيئة العمانية تنظم العديد من حملات تنظيف الشواطئ وأعماق المياه كلّ عام، في إطار رسالتها الرامية للمساعدة في الحفاظ على التراث الطبيعي في السلطنة. وقد نجحت الجمعية في التخلص من أكثر من 72 طن من المخلفات البحرية، وإزالتها من الشواطئ والشعاب المرجانية، بدعم من أكثر من مئتي متطوع، إذ لا يمكن تنفيذ مثل هذه الحملات من دون تكاتف أبناء المجتمع كافة.